[ مديرية الصحة بالبحيرة ]
مرحباُ بك فى موقع مديرية الصحة بالبحيرة ..... ونأمل أن تشاركنا بتسجيلك ، ونشرف أن تكون مشرفاً على المنتدى الذى تختاره

مشرف الموقع.... رأفت عبد الجابر ...

[ مديرية الصحة بالبحيرة ]

إدارة الرعاية الأساسية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الثقافة والإدارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Raafat
المشرف العام
المشرف العام



عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: الثقافة والإدارة   الجمعة 24 سبتمبر 2010, 7:58 am


أجمل ماقرأت
الثقافة والإدارة

لخصائص الثقافية للإدارة العربية موضوع قرأته في كتاب غربي استشهد فيه مؤلفه بأكاديمي عربي حدد هذه الخصائص ومنها :
-أن المنظمات العربية تتسم بضعف مستوى تفويض الصلاحيات.
- وأن الإبداع والإقدام على المخاطر هي من الممارسات التي لا تحظى بالتقدير.
- وان المديرين العرب يعطون قيمة أكثر للولاء على حساب الفعالية .
-ويميلون الى مناقشة القضايا خارج الأطر الرسمية والتقنين المهني .
- وأن معظم القرارات والالتزامات يمكن إعادة مناقشتها وطرحها والتفاوض بشأنها في مرحلة لاحقة.
-الإدارة العربية لا تستثمر الوقت بشكل جيد ولديها ضعف واضح في مهارة إدارة الوقت.

تلك بعض الملاحظات على ممارسات الإدارة العربية لكن الملاحظة الأهم التي نعلق بها على تلك الملاحظات أن أساس الثقافة العربية وهو الثقافة الإسلامية يتضمن الكثير من القيم التي تعني مكانة الأداء المتقن، والأمانة، والمشاركة، والشفافية، والعدالة وغيرها من القيم العظيمة التي تمثل المرجعية في أخلاقيات العمل وفي السلوك الإنساني بشكل عام.

هناك إذن فجوة بين الثقافة وبين الممارسات.

ان الثقافة التنظيمية في المنظمات العربية - ان وجدت - فإنها تستند في ميثاقها على أسس دينية أولاً، ثم على المبادئ التنظيمية والمعايير المهنية التي يعتمد عليها القياديون في قيادة المنظمات بنجاح نحو تحقيق أهدافها.

ويفترض ان الممارسات تأتي متفقة مع تلك الأسس الثقافية والمبادئ التنظيمية لكن الواقع يشير الى وجود ممارسات إدارية بعيدة عن تلك الأسس، ومن ذلك التعود على عادة تأجيل الأعمال، وافساح المجال للعلاقات الشخصية لتؤثر في الأداء المهني، وعدم الاستثمار الأمثل للموارد البشرية، والميل الى المركزية وضعف تفويض الصلاحيات.

ويمكن اضافة المزيد من الممارسات التي لا تتفق مع المعايير لكن العنصر الأكثر أهمية والذي يقود الى تلك الممارسات هو ضعف العمل المؤسسي مما يؤدي الى كثرة الاجتهادات الفردية، وتأثر العمل بالسمات الشخصية أكثر من تأثره بالتنظيم، والسياسات، والاجراءات المهنية، وهذا يعني عدم الاستقرار وكثرة التغيير الذي لا يأخذ حقه من الدراسة.

هذا التغيير قد يتحول الى مجرد غاية تسجل في ملف الإنجاز وان لم تؤد بالضرورة الى إحداث تطور فعلي في مدخلات ومخرجات العمل الإداري، ومثل هذا النوع من التغيير قد يؤدي الى خسارة كفاءات مقتدرة او برامج مهمة نتيجة الحرص على ربط الانجازات بالأشخاص وإعطاء الانطباع ببدء مرحلة جديدة مختلفة بدلاً من اتباع أسلوب التكامل والبناء التراكمي الذي يقدر ما سبق، ويضيف إليه ويحافظ على المكتسبات والايجابيات ويعززها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://behaira.healthgoo.com
 
الثقافة والإدارة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
[ مديرية الصحة بالبحيرة ] :: الجـــــــــــــــــودة :: مواضيع متنوعة عن الجودة-
انتقل الى: